منتدى فيفاء العام
مرحبابالاعظاء والزوار الكرام
المواضيع الأخيرة
» فرصة رائعة متميزة لتمتع بالإستثمار الذكي بإذن الله
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 5:59 pm من طرف femaleadvisors032

» قرار وزارة الداخليه
الجمعة يوليو 21, 2017 5:47 am من طرف المكارم

» قرار وزارة الداخليه
الجمعة يوليو 21, 2017 5:45 am من طرف المكارم

» قصيدةلشاعرخاطرجابرالعبدلي الفيفي
الأربعاء فبراير 04, 2015 11:54 am من طرف المكارم

» طفل يتفاجيء وينصدم والسبب رهيب؟
الإثنين يناير 26, 2015 11:19 am من طرف ندي انا

» يعلن موسى اسماعيل المالكي عن اختراق حساباته
الثلاثاء يناير 20, 2015 10:57 pm من طرف المكارم

» شاهد انتقام القطط مضحك جدا لايفوتك
الأحد يناير 18, 2015 2:04 am من طرف ندي انا

» شاهد حيوان يهتم بطفل ويسليه عجيب
الأحد يناير 11, 2015 7:40 am من طرف ندي انا

» شاهد النمر يصبح طائر من اجل اللحم فيديو خطير
الخميس يناير 08, 2015 6:15 am من طرف ندي انا

» شوف القطة عملت ايه مش حتصدق ؟؟
الجمعة يناير 02, 2015 12:50 am من طرف ندي انا

» شاهد لحظات الفراق قاسية للحيوان
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 7:44 am من طرف ندي انا

البث المباشر

مكانــة اللحيــة في موروثنــا الشعبــي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مكانــة اللحيــة في موروثنــا الشعبــي

مُساهمة من طرف المكارم في الخميس مارس 03, 2011 5:15 am

مكانــة اللحيــة في موروثنــا الشعبــي
عندما يغضب الرجل في منطقتنا من شخص ما يقول : [ لك في لحيتي بأنك ستندم ]
وحينما يريد التأكيد على أمر ما يقول : [ عار لحيتي ] أي العار بلحيتي إذا أخلفت أو لم انفذ هذا الأمر .
وحينما يريد شتم شخص آخر يقول : [ حش الله لحيته ]
عبارات كثيرة جدا كانت وما تزال تردد على السنة الناس يوميا في مجتمعنا .. وتدور كلها حول اللحية بطريقة أو بأخرى .. والشخص العادي وخاصة في هذا الزمن - قد يرى في تلك العبارات نوع من السذاجة حيث أنها لا تدل على ما يتطابق مع صيغتها .. أو بالأحرى لم تعد تتطابق مع واقع الحال .

في الواقع لقد كان للحية في الماضي شأن وأي شأن .. لقد كانت رمز للرجولة والشرف والوفاء , وكان من اكبر العيوب أن يحلق الرجل لحيته .

ولذا فقد كان حلق اللحية عنوة نوع من العقاب الصارم والرادع الذي كان يطبق في الأزمان الغابرة .. فالرجل الذي يقترف عملا دنيئا كان اكبر عقاب يطبق عليه هو حلق لحيته بشفرة غير حادة امام الملأ .. وللتعزير كان يطلى الذقن بعد الحلاقة بنوع من الطلاء الأسود المسمى ( ذيفان ) , ولذا فقد جاء في الأمثال قولهم [ حلق الله لحية – فلان - وطلاها بذيفان ] .
أو قولهم [ فلان طلى لحيتو بذيفان ] . أي اقترف عملا شنيعا معيب جدا .

::اللحية والرجولة::

من المعروف إن من أكبر الفوارق بين الرجل والمرأة ظاهريا هو وجود الشعر الكثيف في الرجل بخلاف المرأة . من هنا كان الرجل يحرص على رعاية شعر لحيته على وجه الخصوص , والعناية بها , محاولا الظهور بالمظهر الخشن المنافي للمرأة , وكلما كان يبدو أكثر تنافرا مع طبيعة المرأة شكلا ومضمونا كلما كان أكثر هيبة واحتراما في عيون الآخرين .

::اللحية بمثابة قسم::

حينما يقول الرجل في مجتمعنا [ لك في لحيتي ] أو مثل هذه العبارة .. فكأنه قد أقسم قسما غليظا , وهذا يعني – أيضا - بأنه لن يتراجع في قوله مهما كانت النتائج , وما قال تلك الكلمة إلا وهو عازم على تنفيذ وعده أو تهديده .
فإن كان وعدا لن يتراجع حتى يتنازل المستفيد .. أما إذا كان تهديدا فلن يتراجع أيضا إلا تحت ضغط شديد من المجتمع أو من فئة تهدف إلى الإصلاح .. ففي هذه الحالة يلزم طرف ما بما يسمى بـ ( النظاف ) .. أي ترضية لهذا الشخص .. وكنوع من إعلام الآخرين بأنه لم يتراجع إلا بعد أن حصل على ما يرضي خاطره , ويهدئ غضبه .

::اللحية والأمان::

قد يحدث بأن يقترف شخص ما عمل يستوجب عقابه أو الانتقام منه .. وفي هذه الحالة لن يهدأ أصحاب الثأر أو يتراجعون إلا إذا وجد هذا المذنب الأمان من شخص ذو مكانة أو سطوة ومهابة .
فإذا لجأ هذا المذنب لشخص يمتاز بتلك الصفات .. وقال أنا في وجهك يا فلان , أو في لحيتك .. عندها يخرج المجير إلى الملأ قائلا :
( ترون فلان في لحيتي ) .. ومن يؤذيه فقد آذاني .

عندها لن يجرؤ احد على أذية هذا الشخص , وبالطبع فالمجير لابد إن يبذل كل ما في وسعه في سبيل الإصلاح بين اللائذ به وبين خصومه .

كما لا يتوقف الأمر عند إجارة شخص فقط , فقد يجيرهذا الشخص – المشهور - أسرة أو عشيرة كاملة ,, بل قد يفصل بين قبيلتين متحاربتين , ويكون ( ضمين ) على قبيلته كلها بأن لا تخرق هدنة اتفق عليها .
فأحيانا قد تنشب الحرب بين قبيلتين .. وتعقد هدنة بين الجانبين .. ثم لا يبقى إلا ضمانة شخص بأن لا تعتدي إحدى القبيلتين على الأخرى في فترة الهدنة , ولذا يتم اختيار شخص من كل قبيلة ليضمن قبيلته .. وعندها يقول الضمين عند موافقته :[ الحاضر يخبر الغايب تروني ضمين في لحيتي ما احد من قبيلتنا يعتدي على آل كذا وكذا حتى يوم كذا وكذا , ومن يعيبني في هذه الضمانة لا يلوم إلا نفسه ] .

وهكذا يتم الصلح .. ويستتب الأمن طوال فترة الهدنة أو [ الأمان ] , وإذا ما قام شخص من القبيلة بعمل عدائي ضد الطرف الآخر – ففي هذه الحالة يسمى الأمر [ تعييب ] للشخص الضامن , وإذا كان الضامن ذو سطوة قوية – فحتما لن ينجو من عيبه من الانتقام الرادع . ولكن ذلك نادرا ما يحدث حيث ينبغي على الجميع الالتزام بما التزم به ضمينهم .. وتعيييبه هو عيب بالقبيلة كلها .

::اللحية كعقد وفاء::

قد يضطر شخص ما لطلب سلفة أو قرض حسن من أحد الأشخاص يفك به ضائقة مالية يمر بها .. وبدلا من طلب شهود وكتابة عقود .. لا يطلب الدائن من المدين إلا أن يشير على لحيته ويقول [ لك في لحيتي هذه بأن أسددك في الوقت الفلاني ] .
أو يطلب الدائن من المدين – إذا كان المبلغ كبيرا - عدة شعيرات من لحية المدين . ثم يعطيه ما طلب من مال , ويحتفظ بتلك الشعرات حتى يأتي موعد السداد , فإذا لم يبادر المدين بسداد دينه – وذلك نادرا ما يحدث - عندها يمضى إليه الدائن حاملا معه تلك الشعيرات .
ثم يقول له :
[ جئت لك بأمانتك التي عندي ] , ثم يريه تلك الشعيرات .. فيفهم المدين القصد , فيدبر المبلغ المطلوب فورا , ثم يسلمه لدائنه , ويسترجع تلك الشعيرات .
أو يطلب مهلة قصيرة ويدبر له المبلغ المطلوب .


::قصة طريفة عن اللحية::

من أطرف القصص التي سمعتها وتدور حول اللحية .. قصة رجل كان يحلق لحيته قبل ربع قرن تقريبا .. أي مع بداية التغيرات الاجتماعية المتسارعة في السبعينات الميلادية .

ففي ذلك الحين مازال بعض الناس متشددين في مسألة اللحية , وكان القسم الآخر ممن سافروا من فيفاء وتمدنوا لا يجد بعضهم غضاضة في حلق لحيته .

وكان هذا الرجل يمتاز بالظرف والنكتة , فكان إذا ضمن على شخص في حاجة ما , وقال له طالب الضمانة ( هل لي في لحيتك كذا وكذا )
يجيب :
نعم .. ولكن هل تريد لحيتي هذه أم التي في الزبالة ؟!
أي : تريد هذه اللحية الجديدة .. أم القديمة التي حلقتها ورميت بها في الزبالة .

وأيضا الكثير يعرف القصة المشهورة للفنان ( حسن فرحان )
فعندما حكم عليه بحلق لحيته ثم طلاءها – لم يعترض على حلقها لأنه أساسا يحلقها , أما طلاءها بحبر أسود – نيابة عن القطران أو الذيفان – فذلك ما رفضه , وثار على رجال الحاكم رغم قيوده ونثر الحبر في وجوههم .

وهكذا ندرك بان اللحية كان لها مكانة عظيمة عرفيا في الأزمان الماضية .. والشخص الذي يلمس لحيته ثم يقول شيء .. فهذا يعني بأنه سوف ينفذه .

المكارم
Admin

عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fifaa33.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى