منتدى فيفاء العام
مرحبابالاعظاء والزوار الكرام
المواضيع الأخيرة
» فرصة رائعة متميزة لتمتع بالإستثمار الذكي بإذن الله
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 5:59 pm من طرف femaleadvisors032

» قرار وزارة الداخليه
الجمعة يوليو 21, 2017 5:47 am من طرف المكارم

» قرار وزارة الداخليه
الجمعة يوليو 21, 2017 5:45 am من طرف المكارم

» قصيدةلشاعرخاطرجابرالعبدلي الفيفي
الأربعاء فبراير 04, 2015 11:54 am من طرف المكارم

» طفل يتفاجيء وينصدم والسبب رهيب؟
الإثنين يناير 26, 2015 11:19 am من طرف ندي انا

» يعلن موسى اسماعيل المالكي عن اختراق حساباته
الثلاثاء يناير 20, 2015 10:57 pm من طرف المكارم

» شاهد انتقام القطط مضحك جدا لايفوتك
الأحد يناير 18, 2015 2:04 am من طرف ندي انا

» شاهد حيوان يهتم بطفل ويسليه عجيب
الأحد يناير 11, 2015 7:40 am من طرف ندي انا

» شاهد النمر يصبح طائر من اجل اللحم فيديو خطير
الخميس يناير 08, 2015 6:15 am من طرف ندي انا

» شوف القطة عملت ايه مش حتصدق ؟؟
الجمعة يناير 02, 2015 12:50 am من طرف ندي انا

» شاهد لحظات الفراق قاسية للحيوان
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 7:44 am من طرف ندي انا

البث المباشر

قناع الجحيم

اذهب الى الأسفل

قناع الجحيم

مُساهمة من طرف المستاسر في الأحد مايو 15, 2011 10:35 pm

من خلال متابعتنا العميقة لتلك الشعارات التي يرددها البشر كل حسب توجهاته ومعتقداته وظروفه وطموحه وانتمائه تلك الشعارات التي أصبحت في وقتنا الحاضر تنافس أسلحة الدمار الشامل في تأثيرها على البشرية ، إنها الحرية التي ينشدها السجين والمضطهد وكل البشر حتى الملوك إلا أنك لو سألت أحدهم هل نال الحرية بمعناها المطلق لوجدت أنه يقول لا وما زال يحارب في سبيل الحصول عليها !
من هذا المنطلق يتأتى لنا حقيقة لا غبار عليها أن الحرية المطلقة ليست إلا لمن إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون, نعم الله جل وعلا ملك الملوك وملك الكون بأسره ، وما دونه لم ولن تطال الحرية .التي تلهث خلفها الأنفس المتعطشة في سراب لا يكاد ينتهي.
وقد سعت الدول الغربية إلى الحرية بكل جنون في عقود مضت لتأخذ بشعوبها إلى محرقتين كادتا تمحو تاريخ وجودهم من الأرض وذلك خلال الحرب العالمية الأولى والثانية ، بعدها أيقن الجميع أن طلب الحرية يعني الجحيم وسرعة الزوال ، فعملت على تحويل هذا الحلم النرجسي إلى سلاح دمار شامل يكاد يضاهي في خطورته الأسلحة النووية والجرثومية ، لترسله عبر الأثير كقالب حلوى إلى الأمة العربية التي كعادتها تحب كل ما هو جديد ومستورد إلى الأمة العربية التي أثبتت فيها الملكية المناهضة للحرية نجاحها عن الديمقراطية والحزبية والتكتلات العنصرية.
والعرب منذ الجاهلية كانت تدور رحى معاركهم الطاحنة بسبب الحرية ، وبعد بزوغ فجر الإسلام كان رسول الأمة الأمي صلى الله عليه وسلم مكلفا مقيدا لا حرا في ما يفعل أو يقول .قال تعالى :
(فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ) وقال سبحانه : (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) الجاهلين هم طلاب الحرية
فقد كان الإسلام الصراط المستقيم الذي حد من همجية العرب وحريتهم التي جعلت منهم عبيدا لكل صنم ، وأخذ بهم إلى القيود الحريرية الناعمة المنسابة التي جعلتهم كالعقد المنظوم وما أن تنأى عنها حتى ينفرط العقد وتختل الموازين فيسود الجهل وتبرز شعارات الحرية ، ومن خلال هذا الدين وردت حقائق وبراهين تثبت أنه ما أبتعد الإنسان عن طلب الحرية إلا كان أقرب إلى الله والعكس ، ولعل المظلوم أشد الناس وأحوجهم إلى معنى كلمة الحرية وأبعدهم عنها ، ولكن بالمقابل دعوته تصل إلى الله مباشرة دون حجاب في تعبير صريح واضح يؤكد أن منزلة المظلوم والمضطهد والمغلوب على أمره لا تصلها منزلة عند الله حتى ولو كان المظلوم كافرا !!!

وهل بعد ذلك القسم من شك في رب الأرباب ومسبب الأسباب سبحانه حين قال (وعزتي وجلالي لأنصر نكي ولو بعد حين) فأي منزلة هذه التي يجاهد البشر بكل قوة للبعد عنها والهرولة خلف الحرية التي تعني الكبر الذي جعل من إبليس العابد الزاهد المتذلل القريب من ربه يخرج من الجنة صاغرا مدحورا حين حاول ممارسة الحرية بقوله (أأسجد لمن خلقت طينا) فكانت طريقه المختصر إلى الجحيم ، إلا أنه من خلال عداوته لبني آدم يزج بنرجسية الحرية وسرابها كحلم ينشده البشر ويقتتلون من أجله ليغدوا سرابيل من خلفه إلى جهنم بسلاسل وأغلال الحرية التي جعلت من مقومات العصر كلاليب انغرست وتوغلت في أعماق البشر بشكل هم أنفسهم من مكنوها من تربيط وتكبيل أفئدتهم إلى الحد الذي لا يقدرون فيه التحرر منها تحت شعارات النفس الأمارة التي تقول لا بد من مواكبة العصر !
فها هي حرية التعبير وحرية الرأي تعصف بالأمة إلى جحيم الاقتتال والهمجية وسفك الدماء التي ينفخ كيرها الشيطان وأتباعه في قوالب من الحلوى المسمومة التي تأخذ بالذواقين لها إلى الجحيم

فمنهم من جعلته حبيس وسائل العصر يمارس الحرية بشكل واسع من خلالها حتى أردته عبدا ذليلا إما لآلة أو زجاجة أو مخلوق لا يملك له من الأمر شيء ، فأي حرية هذه التي تأخذ بالبشر من العز إلى الذل ومن الرفعة إلى الحضيض ومن الجماعة إلى الفرقة أي حرية تلك التي لا نملك من الإرادة للتحرر منها!!!
زمن عجيب وبشر فكرهم عجيب يغرقون أنفسهم في بحر مسجور يغطسون بغواصة قالبها الحمق وربانها الكبر ودفتها إبليس وزبانيته وقوارب الأحزاب والمليشيات والتكتلات العنصرية خلفها في دوامة تهوي بهم إلى قعر سحيق !!!
فكما هي حال المرأة في وقتنا الراهن والتي تحولت معها من مبتهجة إلى حطب لتلك الحرية يدعو للشفقة هي و منهم على سجيتها من المروجين لبحر الحرية والداعين لها فيا ليتهم يدركون قبل يوم لا ينفع فيه الندم وتخلع الحرية قناعها ليكتشف الجميع أنها الجحيم ..الجحيم ..الجحيم..

المستاسر

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 27/02/2011
العمر : 27
الموقع : بلاد المحبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قناع الجحيم

مُساهمة من طرف الالماس في السبت أبريل 21, 2012 4:49 am

والنعم بالله مالك الملك اولا
وثانيا عندي ملاحظة:في نظري في فرق بين الحريه والانحلال، وكلنا يعرف انهم غلفو الانحلال والانحدار بالحرية ليظللونا الا ان الحريه في الاصل ليست عيبا من الجميل ان يكون لدى المرء حريه في التعبير بحدود الادب كما ذكرت وحريه في كرامته بحيث لايستعبده البشر و و و و و وماغزانا به الغرب ليست حريه بل انحلال او انحدار /الحريه باختصار انلعب بمعناها,انا اؤمن بالحريه دام انها لاتتعارض مع تعاليم القران والسنه النبوية
اشكر لك طرحك الرائع؛حفظك الله....

الالماس

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى